صورة اليوم

تُظهِرُ صورةُ اليوم جزءًا مِنَ الأرض أثناءَ الشروق، حيثُ نرى فيها كوكب الزُهرة؛ كوكب الزُهرة هو ثاني كواكب المجموعة الشمسيّة بُعداً عن الشّمس، وأقرب الكواكب إلى الأرض.

التُقِطَت الصورة بِواسِطة رائِد الفضاء (Christina Koch) مِن خارِج محطّة الفضاء الدوليّة (ISS).

أول محاكاة للكون باستخدام الذكاء الاصطناعي

إنَّ مِن أفضلَ وأدقّ الطُرُق لِفهمِ كوننا هي استعمالُ المُحاكاة الحاسوبيّة (Computer simulations)؛ ذلكَ لأنّنا لا نستطيعُ السفرَ عبرَ الزمن لِلوراء -أو بِتعبيرٍ أدقّ إلى الآنَ مثلًا !!

تُصنَّفُ أنظمةُ المُحاكاة هذه إلى قسمين، الأوّل هو بطيْ (ذو دقّةٍ عالية)، والآخر سريعٌ ذو دِقّةٍ أقلّ.
مؤخّرًا، قامَ فريقٌ دوليٌّ مِنَ الباحثين بِبناءِ نِظامٍ يعملُ بِإحدى تقنيّات الذكاء الاصطناعيّ، نِظامٌ أطلقوا عليه اسمَ (Density Displacement Model -D3M، يمتازُ بِدقّةٍ عالية في نفسِ الوقت يعملُ بِسُرعةٍ مُمتازة مُنتِجًا مُحاكاةً ثُلاثيّةَ الأبعاد لِلكون!

كانَ هدفُ الباحثين تعليمَ النموذج طريقةَ تَشكُّل الكون بِتأثيرِ الجاذبيّة، لِذلك قاموا بِتزويدهِ بِـ 8000 نِظام مُختلِف مُحاكي لِلجاذبية!
يحتاجُ النِظام إلى 300 ساعة حسابيّة لِبناءِ نِظامٍ مُحاكي واحد، ولكِن بعدَ تدريب (Density Displacement Model -D3M) وبِاستخدامِ البيانات المطروحة أصبحَ قادِرًا على إنتاج مُحاكاة في أجزاءٍ مِنَ الثانية!

أصبحت تطبيقاتُ تكنولوجيا الذكاء الاصطناعيّ رائِدةً في مجالِ البحوث العلميّة وفي الجوانِب الحياتيّة؛ تطوّرٌ وتسارُعٌ هائِل تشهدهُ هذهِ التكنولوجيا، ورُبّما أصبحَ مِنَ اللازِم مواكبةُ هذا التطوّر وهذا التسارُع.

كسوف الشمس

اليوم، الموافق الثاني من تمّوز، سوف يحدثٌ كسوفٌ لِلشمس في حدود الساعة الثامنة مساءً (بِتوقيتِ الأردن)، وسيختفي في حدود الواحِدة بعد مُنتَصَف الليل!
مناطِقٌ قليلة فقط سوفَ تشهدُ هذا الحَدَث، وللأسف لن يظهرَ في سماء الأردن -نظرًا لِحدوثِهِ أثناءَ الليل!

كسوفُ الشمس هو ظاهِرةٌ فلكيّة تحدثُ عندما يكون كلٌّ مِنَ الأرض والقمر والشّمس على استقامةٍ واحِدة، الأمر الذي يؤدّي إلى حجبِ ضوءِ الشمس، فَنرى بدلًا منها ظلَّ القمر.

كسوف الشمس

ليوم، الموافق الثاني من تمّوز، سوف يحدثٌ كسوفٌ لِلشمس في حدود الساعة الثامنة مساءً (بِتوقيتِ الأردن)، وسيختفي في حدود الواحِدة بعد مُنتَصَف الليل!
مناطِقٌ قليلة فقط سوفَ تشهدُ هذا الحَدَث، وللأسف لن يظهرَ في سماء الأردن -نظرًا لِحدوثِهِ أثناءَ الليل!

كسوفُ الشمس هو ظاهِرةٌ فلكيّة تحدثُ عندما يكون كلٌّ مِنَ الأرض والقمر والشّمس على استقامةٍ واحِدة، الأمر الذي يؤدّي إلى حجبِ ضوءِ الشمس، فَنرى بدلًا منها ظلَّ القمر.

!أصبح مشروع ستارلينك حقيقة

بعد أن قامت شركة SpaceX بتأجيل إطلاق المرحلة الأولى لمشروع Starlink، الذي يهدف إلى تَغطِية وإيصال الإنترنت لكافّة الكرة الأرضية بسرعات عالية وتكلفة زَهيدة! الخميس الموافق لـ 23/5/2019 تم إطلاق المرحلة الأولى للمشروع.

ضمّت المَرحلة الأولى إطلاق لـ 60 قمر صِناعي، و من المقدّر أن ينتَهي المَشروع بحلول عام 2027، حيث سَيَصِل عَدَد الأقمارِ الصّناعية إلى 12,000 قمر! وبالحديث عن عملية الإطلاق، فقد هبط الصاروخ بشكل سلسل على النقطة العائمة كما كان مخطط، يذكر بأن شركة SpaceX هي من استحدثت فكرة إعادة استخدام الصواريخ بعد الإطلاق، مما يوفر الكثير من التكلفة .

أرفقنا لكم مشاهد العملية إطلاق الصاروخ (Falcon 9)! كما يمكنكم مشاهدة كامل عملية الإطلاق من الرابط التالي:

إطلاق المرحلة الأولى لستارلينك:
https://www.youtube.com/watch?v=riBaVeDTEWI 
.

!القمر الأزرق

سيكتمل القمر بأكبِر مُسطّح ظاهِر له مُنتَصَف ليلة ‪الأحد الساعة ٠٠:١١‬ بتوقيت الأردن ١٩/مايو/٢٠١٩، وستكون آخر فُرصَة لرُؤيتِهِ قَبلَ أن يَعودَ بعد عامين من وقتها.
يَحدُثُ اكتمال القَمَر عندما يَقع القَمر على الجانِب الآخر من الأرض، مثل الشمس، مما يعني أن وجهه مُضاءٌ بالكامل.

بينما يُعرف هذا القمر بالقمر الأزرق Full blue Moon ، إلّا أنّه لن يظهر باللون الأزرق في السّماء؛ فهو يكتَسِبُ هذا الاسم نظرًا لأنه يعتبر القَمَر الثّالث من أربعة أقمار كاملة في هذا الموسم، فعادة، لا يوجد سِوى ثَلاثَة أقمار كاملة في موسم واحد، مما يجعل هذا الحدث نادرًا – ومن هنا تأتي العبارة “Once in a blue moon” ؛ أي شيء نادر الحدوث!

!مِن جَديد؛ إيلون ماسك يفي بما وَعَد

إطلاق المَرحَلة الأولى لمَشروع Starlink!

بِخطوَة أَقَل ما يُقال أنّها تاريخيّة، و بتكلفة تُقَدّر بـ 10 مليار دولار أمريكي؛ ستَبدأ غدًا شركة SpaceX بالمرحلة الأولى لمَشروع Starlink، الذي يَهدِف إلى تَغطِية وإيصال الإنترنت لكافّة الكرة الأرضية بسرعات عالية وتكلفة زَهيدة!

تضمّ المَرحلة الأولى إطلاق لـ 60 قمر صِناعي، يزِنُ الواحِدُ منها 225 كيلوغرام، من المقدّر أن ينتَهي المَشروع بحلول عام 2027، حيث سَيَصِل عَدَد الأقمارِ الصّناعية إلى 12,000 -ما يعادل 6 أضعاف المركبات الفضائيّة الموجودة في يومنا هذا!

!الشفق القطبي

صورة اليوم لظاهرة طبيعية جميلة جدًا، تسمى الشفق القطبي أو (northern lights).

يعتبر الشفق القطبي إثبات وبرهان لتَقاطُع المَجال المِغناطيسِي للكُرَة الأرضِيّة مَع جُسَيمات مَشحُونَة من أشِعّة الشّمس، يَحدُث الشّفَق القُطبِي نَتيجَةً لاصطِدام البروتونات والالكترونات المُنبَعِثة من الشّمس بالمجال المغناطيسي للأرض.

يمكن مشاهدة هذه الظاهرة الاستثنائية من المَناطق الشّماليّة القَريبَة من القُطبِ الشّمالي.
التَقَطَ هذه الصّورة المُصوّر (Arvids Baranova) من جزيرة سانا التي تَتْبَع مُقاطعة نورلاند (Nordland)

بعض الحقائق حول الشفق القطبي:
– أيونات مختلفة تكون ألوان متعددة.
– يمكن مشاهَدَتها من الفَضاء!
– تحدث هذه الظاهرة بكَواكب أخرى!

!اليوم العالمي للإبداع والابتكار

نحتفل اليوم باليوم العالمي للإبداع والإبتكار 21 – نيسان/إبريل. 
تنمية اقتصاد المجتمع بفعالية، توفير فرص عمل في كل المجالات، زيادة الإنتاج القومي، و تحقيق المكاسب المادية والمعنوية على حدٍ سواء، و الأهم من ذلك كله؛القدرة على منافسة هذا العالم المتسارع والمتجدد، كل هذا النقاط تعزز أهمية الإبداع والابتكار.

نتيجة لارتباط مصطلح الإبداع والابتكار، فقد اختلط علينا معنى كل منهما، فـ بالنسبة للإبداع فهو عملية إنتاج و اختراع شيء جديد، قد يكون ملموسًا؛ كالإختراعات واللوحات الفنية، و قد يكون غير ملموس كالأفكار والنظريات العلمية أو حتى التأليف الموسيقي.
أما الإبتكار فهو ببساطة عملية تحتوي على أكثر من نشاط لاكتشاف طرق وآليات جديدة لفعل شيء ما، مثل استخدام مواقع التواصل الإجتماعي لدعم وتعزيز المحتوى العلمي العربي!

ومن هُنا، نؤمن نحن؛ مؤسسة فاي للعلوم بدعمكم الكبير لنا في هذا المجال، ومستمرون بدعم الابتكار العلمي؛ لكي نساهم بتطوير اقتصاد أردننا الحبيب ودعم شبابنا المبدع!

Phi’s Research and Innovation Summit – PRIS
Arab Artificial Intelligence Summit – AAIS
PAIR – Applied Research and Innovation

الثقب الأسود

من المُتوقّع أن يكشف علماء الفلك عَن أوّل صور مأخوذة عَن قُرب لثقب أسود اليوم الأربعاء ، وهو إنجاز تاريخي سيخضع لنظرية ألبرت أينشتاين للنسبية العامة.

منذ أن نشر الفيزيائي نظريته في النسبية العامة في عام 1915 ، شغلت قوانين الجاذبية وعلاقتها بالقوى الطبيعية الأخرى العلماء – مثل الثقوب السوداء التي يعتقد أنها تلتهم أي شيء وكل شيء.

بعد أكثر من 100 عام ، يستعدّ العُلماء في ست مدن في ثلاث قارّات للكشف في وقت واحد عن الصورة الأولى لهذه الشركات العملاقة، المستمدّة من البيانات التي جمعتها شبكة عالمية من التلسكوبات الراديوية.

حددت مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية مؤتمرا صحفيا في واشنطن في الساعة التاسعة صباحا (الرابعة عصرا بتوقيت عمان)، عندما سيكشفون عن “(نتائج مشروع Event Horizon Telescope )” ، وهي شراكة دولية تشكلت في عام 2012 لمحاولة مراقبة البيئة المباشرة للثقب الأسود بشكل مباشر.

ولكن، هل حقا سنستطيع رؤية الثقب الأسود؟

‏الثقب الأسود لا يرى بحد ذاته، فهو شديد الجاذبية يمتص الضوء كاملاً، فلا يُرى بحد ذاته إنما بآثاره، ما سنراه عبارة عن أثر الثقب الأسود، أثر تحطم النجوم حول أفقه.