67262781_1576358045840079_4777434875168817152_n

معهد MIT يطوّر قفّازات مزوّدة بِمُستشعرات تُساعِد الشبكات العصبيّة على التعلُّم! 

قام معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بِتطوير قفّازٍ يحتوي على عددٍ كبيرٍ مِنَ المُستشعرات، يرتديه المُستخدِمون أثناءَ التعامُل مع مجموعةٍ متنوّعة مِن الأشياء و الأدوات، حيثُ تسمح المُستشعِرات الموجودة داخل القفّاز لِلباحثين بِتجميعِ مجموعةٍ كبيرةٍ مِنَ البيانات لِمُساعدة نظام الذكاء الاصطناعيّ على التعرُّف على الأشياء مِن خِلال اللّمس وحده، ويُمكِن أن تُساعِد في تصميم الأطراف الاصطناعيّة!

القفّاز هو عِبارة عن وحدةٍ مُنخفِضة التكلفة تُسمَّى “Scalable Tactile Glove” أو STAG، ولديه حوالي 550 جهاز استشعارٍ صغيرٍ في جميعِ أنحاءِ اليدّ؛ تلتقِطُ كُلٌّ مِن هذهِ المُستشعِرات الصغيرة إشاراتَ الضغط حيثُ يتفاعل البَشَر مع الأشياء بِطُرُقٍ مُختلِفة، ويتمّ إرسال البيانات إلى شبكةٍ عصبيّةٍ تُعلِّمُ مجموعةَ البيانات تخزينَ أنماط إشارة الضغط المُتعلِّقة بِالأشياء التي تمَّ إمساكها.

قفّاز STAG مُغلَّفٌ بِـ”بوليمر” موصِلٌ كهربائيًّا، يُغيّرُ المقاومة لِتطبيقِ الضغط، ويتميّزُ بِخيوطٍ موصِلةٍ تمرُّ عبرَ ثقوبٍ في البوليمر مِن أطراف الأصابع إلى قاعِدةِ راحةِ اليدّ التي تتداخلُ بِطريقةٍ تحوِّلها إلى مجسّات ضغط.

يقول باحثو معهد ماساتشوستس: “إنَّ نِظامَ الاستشعار عن طريق اللّمس كانَ مِنَ المُمكِن استخدامه مع رؤية الحاسوب التقليديّة ومجموعات البيانات القائِمة على الصور، لِمنح الروبوتات فهمًا أشبه بالإنسان في تفاعُله مع الأشياء.” ؛ إضافةً إلى أنَّ طبيعة قفّاز MIT الحسّاسة للغاية تُتيحُ للباحثين استخدامَ مجموعة البيانات لِقياسِ التعاون بينَ مناطق اليدّ أثناءَ تفاعلها مع الأشياء.

يعتقد العلماء أنّهُ يُمكِن لِمُصنّعي الأطراف الاصطناعيّة استخدام المعلومات التي يتمّ جمعها بِواسطة القفّاز لِاختيار البُقَع المُثلى لِوضع المُستشعِر لِلمُساعدة في تخصيص الأطراف الاصطناعيّة لِلمهام والأشياء التي يتفاعل معها المُستخدِم بِانتظام.

كتابة وإعداد: صفا خلف​
 تدقيق لغويّ: أسيل الخوالدة