66220785_1566385966837287_7846186993821155328_n

علنتْ شركة (General Electric) الأمريكيّة عن أضخم شفرةٍ لِتوربين هوائيّ، يَصِلُ طولها إلى 107 متر -أطول من ملعب كرةِ قَدَم- !!

تُعَدُّ طاقةُ الرياح مِن أسرعِ أنواعِ الطاقةِ المُتجدِّدةِ نموًّا؛ فَحسب ما صَدَرَ عن الوكالةِ الدوليّة لِلطاقةِ المُتجدِّدة، تضاعفتْ قُدرةُ هذا النوع في إنتاجِ الطاقة حوالي 75 مرّة مِن عام 1997 إلى 2018! 

وفي عام 2016 تحديدًا تم إنتاج ما يُقارِب 16% من إجمالي إنتاج الكهرباء بِاستخدام مصادِر الطاقة المُتجدّدة مِن طاقةِ الرياح.

يَصِلُ مُعدَّل ارتفاع التوربين الواحد 90 مترًا، ويبلغُ قُطرُ دورانِ الشفرات 120 مترًا، وتتناسب كميّة الطاقة المُنتَجة مِنَ الرياح مع حجمِ الشفرة ومُكعَّب سُرعة الرياح ؛ ومِنَ الجديرِ بِالذِكر أنّهُ يتوفّرُ في يومنا هذا توربيناتٌ بحريّة (Offshore) وأرضيّةٌ كذلك (Onshore).

مؤخَّرًا، أعلنتْ شركة (General Electric) -شركةٌ أمريكيّةٌ مُتخصِّصةٌ في مجال الطاقة، توفِّرُ معدّات، حلولًا وخدمات مِن إنتاجِ الطاقة أو استهلاكها؛ توفِّرُ 90% مِن خدمات نقلِ الطاقةِ على مستوى العالم -عن أكبر شفرةٍ لِلتوربينات الهوائيّة- حيثُ بَلَغَ طولها 107 مترًا!
سَتُشكِّلُ هذهِ الشفرات أكبرَ وأضخمَ توربينٍ هوائيٍّ بحريّ، قادر على تزويد 16,000 منزلٍ أوروبيّ!

إنَّ الحِفاظَ على البيئةِ واجِبٌ ضروريٌّ على الإنسان، لِضمانِ استمرار الحياة على كوكبِنا الأزرق؛ لذلك، علينا أن نطوِّر، نستحدِث ونبتكِر ونروِّج لِمصادِرِ الطاقةِ النظيفة.

كتابة وإعداد: حمزة الصقر​
 تدقيق لغويّ: أسيل الخوالدة